أصدر “آية الله الدكتور مهدوي هادوي طهراني” بياناً على أثر الإضراب عن الطعام لـ”العلامة راجه ناصر عباس جعفري” وعدد من الشيعة في باكستان، وذلك لتعرضهم التمييز بحق أتباع أهل البيت (ع) في ذلك البلد.

وقد ورد في بيان عضو الهيئة العليا للمجمع العالمي لاهل البيت (ع) معتبرا، ان هذا الاضراب عن الطعام هو نوع من الجهاد الجديد، كما وجاء فيه: إننا نشاهد ونسمع هتافتات وصراخ أتباع أهل البيت (ع) المضطهدين في بلاد باكستان العزيز الذين بلغت قلوبهم الحناجر من ممارسة الاضطهدات والعنف التي يواجهونها.

وشدد سماحته في بيانه: إن على رجال الدولة في باكستان أن يجيبوا بصدر رحب وتدبر نداء التظلم لهؤلاء المطالبين للعدالة، وأن ينقذ الشيعة المضطهدين ومحبي وموالي أهل البيت (ع) مما وقعوا فيه، وأن يعيدوا إليهم حقهم الذي غصب منهم.

والجدير للذكر ان “حجة الاسلام العلامة راجه ناصر عباس جعفري” زعيم حزب مجلس وحدة المسلمين في باكستان وجمع من المتضامنين معه أضربوا عن الطعام، واعتصموا لإعادة حقهم المغصوب، ومطالبهم على النحو التالي:
1ـ منع المجازر بحق الشيعة في مختلف مناطق البلد.
2ـ إحالة جميع ملفات الجرائم بحق الشيعة في قضية شكاربور وجيكب آباد إلى المحكمة العسكرية.
3ـ رفع المضايقات والموانع التي وضعت على مجالس العزاء في ولاية بنجاب.
4ـ الحد من نشاطات الجماعات التكفيرية والطائفية التي تستهدف الشيعة.
5ـ اتخاذ قرارات مؤثرة من الحكومة في ولاية “خيبر بختونخوا” ضد مجازر الشيعة الأخيرة؛
6ـ تشكيل لجنة لتحري الحقائق بشأن مجازر الشيعة الأخيرة في باراجنار، وذلك بمتابعة من القوات النظامية.
7ـ أن تكف الحكومة عن مصادرة ممتلكات واراضي الشيعة في كلكت وبلتستان، وإعادة الأراضي المغصوبة إلى أصحابها.
كما وان المعتصمين سيواصلون في اعتصامهم ولا يتوقفون لحين تحقيق المطالب السبعة التي تقدم ذكرها.