نشرت صحيفة الغارديان في عددها الصادر، اليوم الثلاثاء، تقريراً بعنوان “الموت يتربص في كل زاوية في المعقل السابق للبغدادي”، وفيما كشفت الصحيفة تفاصيل تتعلق بمنازل آمنة سكن فيها زعيم التنظيم الارهابي في البعاج ورعب السكان منه.

وقال كاتب المقال مارتن شلوف، “في قلب البلدة التي احتضنت تنظيم داعش في البعاج في العراق، فإن وجوده ما يزال يتربص في الملفات المنهوبة والمباني المدمرة”.

وأضاف، أن “عناصر التنظيم حرصوا على أخذ ما استطاعوا حمله خلال توجههم إلى الصحراء في سوريا، إلا أنهم خلفوا وراءهم أدلة تعكس أهمية هذه البلدة التي تقع في شمال غربي العراق بالنسبة لقائدها الهارب وللتنظيم الذي يعتبر من أخطر التنظيمات الإرهابية في العالم”.

وألقى الكاتب الضوء على أحد المباني في هذه البلدة إذ علق على أحد جدرانها حزاماً ناسفاً ووجدت بعض البنادق في أحد زواياها، فضلاً عن قنابل موقوتة وبقايا أشرطة لاصقة على أرض مليئة بالبنزين، مضيفاً أنه في إحدى غرف المبنى وجدت سترات ناسفة وملفات تشرح كيفية معاملة رقيق البشر وكيفية اللبس والتصرف.

وأردف أن نصف المبنى كان عبارة عن مصنع لتصنيع القذائف والنصف الآخر لإدارة المؤسسة الإرهابية حيث كان يتم إصدار الغرامات والفواتير والهويات الفردية.

وفي مقابلة أجراها كاتب المقال مع أحد سكان البعاج، قال صبحي محمد إنهم تعلموا خلال سيطرة التنظيم على البلدة ألا يطرحوا أسئلة عن زعيم التنظيم بالرغم من أنهم كانوا على دراية أنه عاش بينهم، ويقول إنه “من الخطر جداً الذهاب لاستقصاء ما الذي يجري أو مجرد طرح موضوع البغدادي”.

وعلق رجل آخر أن “البغدادي كان لديه نحو 10 بيوت آمنة في البلدة، إلا أنه ما من أحد امتلك الشجاعة الكافية للسؤال عن المنزل الذي يقطن فيه البغدادي”.

وأردف “نحن نعلم أنه كان يعيش بيننا وأنه أمضى نحو عامين في البلدة وبقى هنا حتى آذار بالتأكيد”.

ويختم كاتب المقال بالقول إن “تنظيم داعش خلف العديد من الأفخاخ بين البلدة والحدود وذلك لعرقلة تقدم القوات”، مضيفاً أن “هذه البلدة ستبقى واحدة من البلدات العراقية التي ستحتاج إلى أسابيع لفك أسرارها الخطيرة”./انتهى/