لفتت منظمة اليونسكو العالمية الى أهمية دور المرأة في جزيرة قشم الإيرانية في مسار التنمية المستدامة، وذلك من خلال نشر صورا من الحديقة الجيولوجية الواقعة في منطقة قشم الحرة، تعكس نشاطات النساء في مجال الصناعة اليدوية والأطعمة المحلية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية نقلا عن قسم العلاقات العامة التابع لمنطقة قشم الحرة، أن منظمة اليونسكو نشرت صورا من الحديقة الجيولوجية الواقعة في منطقة قشم الحرة في منشورها العالمي، مشيرة الى دور العنصر النسوي في هذه الجزيرة في التنمية المستدامة من خلال منتجاتهن ونشاطهن في مجال الصناعة اليدوية والمحلية.

وجاء في هذا المنشور ايضا صورا عن الأطعمة المحلية المتنوعة، كمثال آخر لكفاءات نساء هذه المنطقة ومهاراتهن، الى جانب صور من نشاطات إحدى الشركات التعاونية الخاصة لسيدات جزيرة قشم، واللاتي يمارسن نشاطاتهن في مبنى الضيافة التابع لوادي نجوم الحديقة الجيولوجية، التي تم تصنيفها ضمن التراث العالمي لدى منظمة يونسكو العالمية.

وجاء في المقال الخاص بدور المرأة في جزيرة قشم في منشور يونسكو: “أن المرأة الفنانة تلعب دورا هاما في ترويج المعالم الثقافية لهذه المنطقة، الى جانب تسويق البضائع والمنتجات المحلية واليدوية الصنع “، ذلك بتأكيد على أن هذه المهارات والفنون لها جذور عميقة في تراث المنطقة، حيث جاءت من ماض عريق متناقلة من جيل الى جيل لتصل الى هذا الجيل من النساء في جزيرة قشم، هذا وإذ لقيت هذه الأعمال الفنية اقبالاً كثيفا من الزوار والسياح هناك.

ومن بين الصور الموجودة في منشور اليونسكو العالمي هي صورة النساء الناشطات لدى إحدى الشركات التعاونية الاخرى لهذه الجزيرة، حيث نرى فيها أن المرأة تقوم بعرض وتقديم أطعمتها المحلية للزوار. وهنالك صور ايضا حول الإدارة النسوية لإحدى مقرات السكن من بين العديد منها التي تديرها النساء في جزيرة قشم.

وكذلك توجد في هذا المنشور صور من الشركات التعاونية التابعة لقرى جزيرة قشم حيث تشير الى النشاط الإجتماعي للمرأة فيها.

أجماليا تظهر هذه الصور جزيرة قشم كمثال ناجح للحركة الإيجابية تجاه التنمية المستدامة على اساس الاهتمام بدور المرأة ومكانتها في المجتمع./انتهى/