اكد قائد القوة البحرية للجيش الايراني الاميرال حبيب الله سياري، ان القوة البحرية ستتصدى لاي تحالف وتهديد اقليمي ودولي يعرض خطوط الملاحة البحرية الايرانية الى الخطر.

وافاد مراسل وكالة برس شيعة الاخبارية ان الاميرال سياري قال في كلمة عصر الاحد خلال مراسم استقبال المجموعة 46 من الاسطول الايراني بعد عودتها من مهمتها في خليج عدن: ان مسؤوليات القوة البحرية للجيش ازدادت، فسابقا كانت مهامها حتى نهاية بحر عمان، لكن منذ عام 2009 توسعت مهامها ووصلت الى مدار 10 درجة شمال المحيط الهندي وحتى في اعالي البحار.
واوضح سياري ان التواجد المستمر في البحار وزيارة موانئ الدول المجاورة ودول المنطقة ، والحيلولة دون ظاهرة ايرانفوبيا، والمحافظة على المصالح الوطنية وخطوط الملاحة البحرية للجمهورية الاسلامية الايرانية في المياه الحرة واعالي البحار هي من المهام الاستراتيجية للقوة البحرية للجيش.
واضاف: منذ عام 2009 ولحد الآن تم ارسال 52 مجموعة الى خليج عدن منها 46 مجموعة قتالية والباقي مجموعات السلام والصداقة.
ولفت الى زيادة قدرة القطع البحرية الايرانية التي تبحر في اعالي البحار بدون الحاجة الى موانئ اثناء مدة ابحارها، مضيفا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتواجد في المنطقة باقتدار ، وتستعرض قدراتها امام جميع الدول المتواجدة في خليج عدن ومضيق باب المندب.
وتاع قائلا: ان قائد الثورة الاسلامية أكد ان عهد الكر والفر قد ولى، واليوم فان الجيش وذراعه في البحار القوة البحرية تتصدى ببسالة لاي تهديدات اقليمية ودولية، وتسعى من اجل الدفاع عن الحدود والمصالح الوطنية ولاتخشى اي تحالف او تهديد.
واضاف الاميرال سياري: ان تواجدنا يشكل تهديدا للعدو، والعدو يدرك ان تواجدنا مؤثر.
يذكر ان المجموعة 46 للقوة البحرية للجيش الايراني المكونة من المدمرة “سبلان” وسفينة الاسناد “لاوان” قد عادت الى ميناء بندر عباس بعد انجاز مهمتها في خليج عدن ومضيق باب المندب، فيما توجهت المجموعة 47 المكونة من المدمرة “البرز” وسفينة الاسناد القتالي “بوشهر” الى خليج عدن ومضيق باب المندب بهدف حماية خطوط الملاحة للسفن الايرانية وايصال رسالة السلام والصداقة الى دول المنطقة./انتهى/