عرض تنظيم “داعش” الارهابي في العراق، مشاهد لقياديه عبد الرحمن القادولي “أبو على الأنباري”، الذي قُتل قبل شهرين في قصف جوي للطيران الأميركي بالعراق.

وعبر إصدار “صولة الأبرار على البيشمركة الكفار”، أظهر الأنباري وهو يقود المعارك في أرض صحراوية، يُعتقد أنها قريبة من الأنبار، بسحب موقع فيتو.

وقال التنظيم في رثاء شعريّ لـ”الأنباري” إنه “رجل المعارك والمنابر والتقى، وعالم ملأ البلاد بعلمه”.

وكانت المفاجأة في الإصدار عرض صورة لـ”الأنباري” وهو يخدم في صفوف الجيش العراقي، قائلا إن “البعث لم يستطع أن يثني عزمه عن الجهاد”.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الأميركية أعلنت، في مارس الماضي، أنها تمكنت من اغتيال الرجل الذي يُصنف بأنه الرجل الثاني في التنظيم، عقب مقتل فاضل الحياري “أبو مسلم التركماني”.

وتدرج “الأنباري” في المناصب مع “داعش”، حيث عين مسئولا ماليا للتنظيم، ونائبا لـ”البغدادي” في سوريا، وبعدها العراق.