كشف المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي “حسين أمير عبدالليهان” اليوم الأحد عن تورط نظام آل سعود والجهات المتطرفة داخل أميركا في الاعتدائين الارهابيين بطهران.

وأفادت برس شيعة أن المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي أكد اليوم في مراسم تأبين شهداء الاعتداءين الارهابيين الذي حضره كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين من بينهم النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري، ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، ووزير الطرق وبناء المدن عباس آخوندي، ووزير الطاقة حميد جيت جيان، وعدد من اعضاء مجلس الشورى الاسلامي، أكد على ضرورة كشف الأيادي الآثمة التي تورطت في هذين الاعتدائين مضيفا “بالنسبة الى هذا الحادث يجب علينا ان ننتظر النتيجة النهائية من قبل الجهات الأمنية والخبراء في هذا الشأن”.

وصرح أنه لدينا معلومات تكشف عن ضلوع نظام آل سعود والجهات المتطرفة الأميركية في الاعتدائين الأخيرين وذلك في أعقاب الزيارة التي أجراها ترامب في المنطقة.

وشدد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي على ضرورة محاسبة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ووزير الدفاع محمد بن سلمان والذين قد هددا مؤخرا بنقل الحرب والفوضى إلى إيران حيث لا يمكن السكوت إزاء هذه الأحداث.

وقال عبدالليهان: الأمر الملفت للنظر  في هذا الشان أنه ليس ثمة فارق بين داعش وزمرة منافقين خلق في ثمانينيات القرن الماضي حيث أن كليهما استهدفا الجمهورية الإسلامية والثورة الإسلامية مؤكدا أنه ينبغي الدفاع عن الأمن القومي من خلال التعاضد واللحمة الوطنية والمصالحة./انتهى/