دعا رئيس مجلس الشورى الاسلامي، علي لاريجاني، اللجنة البرلمانية للامن القومي والسياسة الخارجية الى اعداد مشروع قانون للرد على الاجراءات الامريكية الاخيرة ضد ايران.

وافاد مراسل وكالة برس شيعة  ان لاريجاني قال في افتتاح الجلسة العلنية لمجلس الشورى الاسلامي اليوم الاحد: ان استراتيجية العدو ، ابطاء وسائل عزة ايران، واشغال المسؤولين بالقضايا الثانوية.
واضاف: ان اجراءنا في مقابل العدو، يجب ان يكون في الطريق الصحيح للثورة وتعزيز الوفاق، يجب ان نرد بشكل واضح على اجراءات مجلس الشيوخ الامريكي.
يذكر ان مجلس الشيوخ بالكونغرس الأميركي صوت يوم الأربعاء الماضي على قانون لمواجهة أنشطة ايران، التي وصفها بالمزعزعة للاستقرار بأغلبية 92 صوتا مقابل 7 أصوات معارضة، ويتضمن فرض عقوبات مباشرة لأول مرة على كامل تشكيلات وهيكلية الحرس الثوري الايراني.
وتابع لاريجاني قائلا: ان مجلس الشورى الاسلامي سيرد بشكل جاد على تحركاتهم /الكونغرس الاميركي/، ونطلب من لجنة الامن القومي ان تقوم باعداد مشروع قانون لمواجهة القرار الامريكي بأسرع وقت ممكن، وان على امريكا ان تنتبه ان مجلس الشورى يمتلك ارادة راسخة في مكافحة الارهابيين.
واضاف رئيس مجلس الشورى الاسلامي: ان المجلس يدعم الحرس الثوري وقيلق القدس والقدرات الدفاعية الايرانية بشكل قاطع، وان قواتنا المسلحة سترد على الارهابيين بكل قوة وحزم.
وتطرق رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى الاعتداءين الارهابيين اللذين استهدفا الاربعاء الماضي مرقد الامام الخميني (رض) ومبنى المراجعين بمجلس الشورى الاسلامي وذهب ضحيته 18 شهيدا واصابة اكثر من خمسين، واكد ان الارهابيين لم يتمكنوا من تحقيق هدفهم ، مشيدا بالمعنويات العالية للنواب اثناء الحادث الارهابي واستعدادهم لمواجهة الارهابيين، واعتبر ان هذا المشهد سيسجل كحماسة في تاريخ البرلمان الايراني.
واشار لاريجاني الى حضور جميع المسؤولين اثناء تشييع جثامين شهداء الهجومين الارهابيين، وقال: ان هذا الحضور يدل على وحدة جميع اركان النظام وارادتهم المشتركة في محاربة الارهابيين القتلة.  
واقال: ان التشييع الجماهيري للشهداء في طهران وبقية المدن قد جسد الوجه الآخر للارادة الوطنية، حيث اثبت الشعب الايراني مرة اخرى روحه الاستشهادية وعزته امام انظار العالم، واوصل رسالة الى العالم بان الشعب بأجمعه موحد في طريق اهداف الثورة والقضاء على الارهابيين، ويجب احترام الشموخ الفكري والحمية الثورية للشعب الايراني.
وقدم شكره لقائد الثورة الاسلامية للبيان الذي اصدره بمناسبة تشييع الشهداء ، كما اعرب عن تقديره للقوات الامنية والحرس الثوري في القضاء الارهابيين.
وفي الختام اعرب لاريجاني عن شكره لمسؤولي مختلف الدول والبرلمانات الذ بعثوب ببرقيات واجروا اتصالات هاتفية للتعبير عن تعاطفهم ووقوفهم الى جانب الشعب الايراني ضد الارهاب، وقال: ان السعوديين الذي اقاموا مؤتمر الرياض ببذخ، ليفرضوا حيث تعبيرهم العزلة على ايران، يجب ان يشعروا بالخجل من تضامن الدول مع ايران ويأخذوا الدروس والعبر منها./انتهى/