أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي خلال لقائه بقيادات من الحشد الشعبي، السبت، ان قضاءي تلعفر والحويجة سيتم تحريرهما قريبا، فيما اشار الى ان وحدة العراقيين في مواجهة تنظيم “داعش” ساهمت بتحقيق الانتصارات.

وقال العبادي خلال كلمته في اجتماعه مع قيادات الحشد الشعبي وتناوله وجبة الافطار معهم، نقله مكتبه الاعلامي، “نبارك الانتصارات المتحققة في هذه الايام المباركة والتي تصادف ذكرى اطلاق سماحة السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي من اجل الدفاع عن البلد والمواطنين التي ساهمت بشكل كبير في الانتصار”.

واكد ان “اليوم يتم اغلاق الباب الذي دخل منه الدواعش عبر الحدود حيث ان هذه المناطق لم تكن تحت سيطرة الحكومات السابقة”، مشددا على “اهمية ان تبقى اجواء الوحدة والابتعاد عن الخلافات لاستقرار وإعمار بلدنا”.

وتابع العبادي، “اننا نصل حاليا الى الاشواط الاخيرة لتحرير الاراضي وعلينا الحيطة والحذر والاستمرار بنفس العزيمة والوحدة للقضاء على داعش”، مبينا ان “جزءا كبيرا من النجاحات التي تحققت هو اننا حرمنا العدو من الحواضن”.

وشدد رئيس الوزراء العراقي على “الاهتمام بعوائل الشهداء والجرحى الذين بدمائهم تحققت الانتصارات”، مشيرا الى “تلعفر والحويجة سيتم تحريرهما قريبا”.

وبين العبادي، ان “قواتنا على الحدود تؤمن حدود بلدنا وليس عبورها ولا نريد الدخول الى الجانب الثاني”.
وكان رئيس الوزراء العراقي قد أكد في وقت سابق، أن حكومته حريصة على قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى “أكثر من غيرها”، فيما أشار إلى وجود “تعاون جيد” بين القوات الأمنية وأهالي الموصل./انتهى/