قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن تشييد الجدران لن يحل المشكلات التي تشهدها الدول بسبب الهجرة.

وصرحت ميركل للصحافيين، وكان بجانبها رئيس المكسيك، إنريكي بينيا نييتو، بأن التاريخ أظهر أنه عندما أصبحت الأمور على ما يرام بين الإمبراطوريات وجيرانها، خفت ضغوط الهجرة على نحو ضمن استقرارها.

وكانت ميركل قد قالت الأربعاء الماضي خلال مناقشة أجرتها مع شبان متحدرين من بلدان مجموعة الدول الصناعية والصاعدة الكبرى في العالم “G-20”: “إذا كان لدى المرء صورة لعالم مشترك، فإنه من المحزن للغاية أن تنغلق دول كثيرة على هذا النحو وتشعر بالخوف”.

يشار إلى أن ألمانيا استقبلت في العام الماضي 216 ألفا من طالبي اللجوء. فيما ذكر “مكتب الإحصاء الأوروبي” عام 2017، أنه تم تسجيل أكثر من 1.2 مليون طلب لجوء في دول الاتحاد الأوروبي في 2016، وهو عدد قريب من الرقم القياسي المسجل في 2015./انتهى/