أعلنت دمشق، السبت، أن سيطرة الجيش السوري و “الحلفاء” على مساحات واسعة في البادية السورية ووصولهم إلى الحدود العراقية تشكل تحولا استراتيجيا في الحرب على الإرهاب، مؤكدة أنهم القوة الوحيدة الفاعلة في محاربته.

,قالت القيادة العامة للجيش في بيان لها السبت، إن “وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة انجرت بعد ظهر أمس المرحلة الأولى من العمليات العسكرية في البادية السورية وتمكنت من الوصول إلى الحدود مع العراق الشقيق شمال شرقي التنف”.

وأضافت، إن “الوصول إلى الحدود العراقية تحقق بعد السيطرة على عدد كبير من المواقع والنقاط الإستراتيجية في عمق البادية بمساحة 20 ألف كيلومتر مربع منذ بدء العمليات جنوب وشرق مدينة تدمر بعد القضاء على المئات من تنظيم داعش الإرهابي”.

وأعتبرت إلى أن “هذا الانجاز يشكل تحولا استراتيجيا في الحرب على الإرهاب وقاعدة انطلاق لتوسيع العمليات العسكرية في البادية وعلى امتداد الحدود مع العراق الشقيق ويضيق الخناق على ما تبقى من مجموعات داعش الإرهابية في المنطقة ويقطع خطوط إمداد التنظيم على أكثر من اتجاه”، مؤكدة “قدرة الجيش العربي السوري وحلفائه وتصميمهم على دحر الإرهاب وأنهم القوة الوحيدة الفاعلة في محاربته”.

وجددت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية تحذيرها من مخاطر ما اسمته بـ”الاعتداءات المتكررة لما يسمى التحالف الدولي ومحاولاته إعاقة تقدم الجيش العربي السوري وحلفائه في حربهم على الإرهاب”./انتهى/