أدان رئيسا البرلمانين المجري والقبرصي الاعتدائين الإرهابيين في طهران ببرقيتين منفصلتين إلى رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني”.

وأفادت وكالة برس شيعة أن رئيس البرلمان المجري لازلو كوور صرح في برقية إلى رئيس مجلس الشورى الاسلامي ، بان هذا الحادث الارهابي اثبت مرة أخرى ان لاحدود مادية ومعنوية امام انتشار العنف والاغتيال، وان المؤسسات المدنية والشعوب والسلام والاستقرار في بلداننا معرضة للخطر والتهديد جراء الارهاب.

وأكد على المسؤولية المشتركة للجميع في الانضمام الى قوات مكافحة الارهاب وحماته الذين أساؤوا الى العلاقات الدولية وعملوا على اضعاف السلام .

كما أعلن رئيس البرلمان القبرصي ديميتريس سيلوريس تعاطفه مع قائد الثورة الاسلامية والشعب الايراني وعوائل ضحايا الارهاب وأكد ضرورة المكافحة الشاملة والسريعة والحازمة للارهاب.

يذكر ان اعتدائين ارهابيين، نفذه خمسة ارهابيين، استهدفا الاربعاء مجلس الشوري الاسلامي ومرقد الامام الخميني (رض) ما أدى إلى استشهاد 17 من المواطنين واصابة اكثر من 50 اخرين.

وقد قتل احد الارهابيين الاثنين اللذين هاجما مرقد الامام الخميني من قبل القوات الامنية فيما فجر الاخر نفسه في الفناء المحيط بالمرقد، كما قُتِل الارهابيون الثلاثة الذين هاجموا مجلس الشورى  الاسلامي، في المبني الاداري الذي تحصنوا به اثر تبادل اطلاق النار مع القوات الامنية.

وأعلنت وزارة الامن في بيان يوم الخميس، عن اسماء خمسة من الارهابيين الذين نفذوا هجماتهم الارهابية على مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الامام الخميني(رض) .

واكدت ان جميع الارهابيين ينتمون للجماعات التكفيرية والوهابية وقد تم استدراجهم من قبل تنظيم داعش وسافروا خارج البلاد وشاركوا في الجرائم التي ارتكبها هذا التنظيم الارهابي في الرقة والموصل./انتهى/