ادانت منظمة العفو الدولية في بين لها كل من السعودية والإمارات والبحرين منتقدةً أسلوب تعاملهم مع أزمة قطر، معتبرةً أنها تمثل انتهاكا صارخا لـ “حرية التعبير”.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن منظمة العفود الدولية استنكرت التدابير التعسفية التي اتخذتها كل من السعودية والإمارات والبحرين في أعقاب إعلان قطع العلاقات مع قطر الأسبوع الماضي، معتبرةً أن تلك الإجراءات تتلاعب بحياة الآلاف، وتتسبب في تقسيم الأسر وتدمير سبل معيشة شعوب وتعليمها.

وأدانت العفو بشدة تهديد الدول الثلاث بعقوبة قاسية للمنتقدين لهذه التدابير، معتبرة أن هذا يمثل انتهاكاً صارخاً “لحرية التعبير”.

وشددت منظمة العفو الدولية في بيانها بقوة على وجوب احترام هذه الدول لحقوق الإنسان  ووقف هذه التدابير التعسفية فوراً.

ووفقا للجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر، يعيش أكثر من 11 ألف مواطن من البحرين والسعودية والإمارات في قطر. ويعيش العديد من القطريين أيضا في الدول الثلاث وقد تتأثر جميعها بهذه التدابير.

وكانت ققد أعلنت 8 دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”. /انتهى/.