أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية، امس الخميس، تقريرها السنوي الذي يلقي الضوء على الإرهاب في العالم والدول التي ترعاه واضعة زورا وبهتانا الجمهورية الإسلامية الإيرانية على قائمة الدول الداعمة للإرهاب.

وجاء في هذا التقرير المغرض أن إيران ومن خلال دعمها اللوجستي والمالي للمنطمات التي تطلق عليها امريكا عنوان “الجماعات الإرهابية في العالم”، تعتبر داعمة للإرهاب خلال عام 2015.

وادرج التقرير منطمات المقاومة الاسلامية مثل حزب الله والمجموعات الاسلامية في قائمة الجماعات الارهابية معتبرا انه لا ينبغي لإيران تقديم الدعم لها ومساندتها في ما تقوم به من أفعال.

ومن الدول الأخرى المدرجة بتقرير رعاية الإرهاب، كل من سوريا والسودان، أما كوبا فتم إزالتها من القائمة العالم الماضي، في حين يتصدر داعش قائمة “أكبر مصدر للخطر دوليا.”

وبينت الخارجية الأمريكية أن 11.774 ألف عملية إرهابية وقعت في 92 دولة وأدت لمقتل 28.300 ألف شخص خلال العام 2015.

وأوضح محللون أن هكذا تقارير تهدف الى تحقيق مصالح سياسية لا أكثر حيث أن الولايات المتحدة تصنف هذه القائمة حسب مصالحها الضيقة، وكدليل على هذا القول ما قام به الأمريكيون من حذف حكومة كوبا من قائمة الدول المصدرة للإرهاب بعد أن حصل نوع من التقارب بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوبا.