أكد المتحدث الرسمي بإسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” في حديث خاص مع وكالة برس شيعة ، اليوم الخميس أن العديد من أعضاء منظمة شنغهاي أعلن رغبته في انضمام طهران إلى هذه المنظمة معلنا أنه على الأطراف المعنية بهذا الخصوص أن يقدموا ملاحظاتهم إلى جانب توفير التمهيدات اللازمة.

 وأفادت وكالة برس شيعة أن المتحدث الرسمي بإسم الخارجية الإيرانية في معرض رده على سؤال فيما اذا كان انضمام الجمهورية الإسلامية إلى منظمة شنغهاي ضمن جدول أعمال اجتماع أستانا أوضح أن طهران لا زالت عضوا مراقبا في المنظمة ذلك بالرغم من أننا قمنا بتقديم طلب للانضمام الدائم إليها لكن طلبنا يمر عبر مسار الاجراءات القانونية في هذه المنظمة.

وأعلن قاسمي أن العديد من أعضاء منظمة شنغهاي يدعو لانضمام طهران إلى هذه المنظمة مصرحا أن العمل من اجل انضمام الجمهورية الإسلامية الى منظمة شنغهاي يتطلب التوقيع على الكثير من المذكرات والوثائق القانونية مما يوجب قبل كل شيء عقد اجتماع في إيران بهذا الشان.

وأضاف المتحدث الرسمي بإسم الخارجية الإيرانية أن عضوية إيران في منظمة شنغهاي لا تزال على جدول أعمال المنظمة ولا يتم تناولها في الاجتماع الحالي بأستانا ولكن لا يزال النقاش حوله معروضا حيث أعرب رؤساء الدول الأعضاء في شنغهاي عن رغبتهم في حضور وعضوية إيران إلى المنظمة.

وقال قاسمي في هذا الصدد، يتعين على الجانبين، كل من إيران ومنظمة شنغهاي تقديم الاعتبارات والتمهيدات الأولية، مؤكدا في نفس الوقت أن منظمة شنغهاي بسبب القدرات والبنية الاقتصادية لإيران، والوضع الجيوسياسي الإقليمي لدينا والإمكانات الاقتصادية ترغب بانضمامنا اليها ذلك حيث أن التمتع بهذه المجموعة من العوامل يمكن أن تساعد المنظمة في المجالات الاقتصادية.

 وفي سياق متصل أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية أن زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف إلى عاصمة كازاخستان تاتي للمشاركة في اجتماع شنغهاي ولإجراء لقاءات ثنائية.

وقال أن للزيارة عدة أهداف منها افتتاح غرفة ايران في معرض “إكسبو” الدولي، والمشاركة في اجتماع شنغهاي الذي سينعقد اليوم وغداً في العاصمة الكازاخستانية، مضيفاً أن زيارة ظريف سيتخللها عدد من اللقاءات الثنائية الدولية.

وأضاف قاسمي أن ظريف سيتلقى اليوم نظيره الكازاخستاني ورئيس جمهورية افغانستانن لبحث العلاقات الثنائية والمستجدات الاقليمية./انتهى/