أكد عضوء هيئة الرئاسة في حركة أمل خليل حامد أن أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية هم رعاة الاهارب الحقيقيين وإن عداءهم مع ايران لم يقتصر على فترة قريبة بل إنه يعود لعقود سابقة.

وفي مقابلة مع برس شيعة قال عضوء هيئة الرئاسة في حركة أمل خليل حمدان أن “أعداء الثورة الإسلامية هم رعاة الإرهاب الحقيقيين وهؤلاء لم يقفوا بوجه الثورة الاسلامية مؤخرا بل إنهم ومنذ عهد طويل يناهضون الثورة الاسلامية ومبادئها بل أكثر من ذلك حيث كانوا يقفون بوجه الامام الخميني (رض) وأفكار الامام الخميني التي كانت تواجه شاه ايران الذي تصالح مع اسرائيل وبالتالي فان هذه التفجيرات التي حصلت ليس الا تنفيذا لسياسة ارهابية واضحة المعالم بعد أن تم التصالح مع الكيان الصهيوني من قبل هؤلاء الذين يرعون الارهاب”.

وأضاف حمدان “ونحن نعتقد أن الجمهورية الاسلامية الايرانية بقيادة الامام الخامنئي قادرة على مواجهة هؤلاء الارهابيين ولن يستطيع هؤلاء الارهابييون أن يخترقوا هذا الثبات الذي تتمتع به الجمهورية الاسلامية الايرانية”.

وأكد ” أن كل ما هو ينتمي الى محور المقاومة مستهدف من قبل هؤلاء الارهابيين التكفيريين ورعاتهم في الخليج ولذا فان هؤلاء يعملون ضمن خطة واضحة لارساء سياسة الصلح الكامل مع العدو الصهيوني لأنهم في خدمة هذا الكيان” ./انتهى/

أجرى الحوار: محمد فاطمي زاده