شكل المجلس الأمني للبلاد اجتماعا طارئا ، عصر اليوم الأربعاء ، برئاسة وزير الداخلية الإيرانية”عبدالرضا رحماني فضلي”.

وأفادت وكالة برس شيعة أن وزير الداخلية الإيرانية يترأس الاجتماع الأمني الطاريء للبلاد بعد الاعتدائين الإرهابيين الذين أسفرا عن استشهاد 12 شخصا واصابة قرابة 50 جريحا.

يذكر أن الوزارة الداخلية أعلنت، ان مجموعتين ارهابيتين سعيتا اليوم بالتزامن معا زعزعة الهدوء والامن السائدين في البلاد باستهدافهما مرقد الامام الراحل (ره) والمبنى الاداري لمجلس الشورى الاسلامي.

 واضافت، ان الخلية الارهابية الثانية المؤلفة من 4 عناصر سعت تزامنا مع عملية الخلية الاولى للدخول الى المبنى الاداري لمجلس الشورى الاسلامي، وبعد الرد من رجال الامن، فجر احدهم نفسه فيما قتل العناصر الثلاثة الاخرون بعد اطلاقهم النار عشوائيا ومحاولتهم الدخول الى الطوابق العليا للمبنى الاداري للبرلمان خلال اشتباكهم مع القوات الامنية.

وذكرت وزارة الداخلية، انه وفقا للتقارير الواصلة اثر الحدثين اللذين وقعا اليوم الجاري، فقد  استشهد 12 من المواطنين وجرح 42 اخرون./انتهى/