أبرق رئيس مجلس النواب اللبناني نبي بري إلى قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي مستنكراً بشدة “الهجومين الارهابيين على مجلس الشورى الإسلامي ومرقد الامام الخميني”، لافتاً إلى أن “مثل هذه الجرائم الإرهابية ستزيد من عزيمة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على القضاء على الإرهاب.

كما بعث ببرقية مماثلة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني أكد فيها “أن هذه الجرائم ستزيد من تصميم بلدكم على هزيمة الإرهاب واقتلاعه من جذوره وعلى زيادة دوركم في مختلف محاور التصدي للحروب العلنية والسرية للإرهاب.” وبعث ببرقية أيضاً إلى رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني اعتبر فيها أن “مثل هذه الجرائم الإرهابية تشكل جرائم متوقعة ضد بلدكم العزيز الذي يقف في طليعة الحرب ضد الإرهاب على مساحة العالم.” من جانبه استنكر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان الشيخ عبد الأمير قبلان “الاعتداءات الإرهابية التي ضربت طهران في عمل وحشي يعبّر عن همجية مرتكبيه وامتهانهم القتل لأجل القتل إذ يجسدون حقدهم المقيت ضد كل البشر والشعوب”. ورأى الشيخ قبلان أن “هذه الاعتداءات تندرج في إطار ردة الفعل على الإنجازات التي تحققها إيران في مكافحة الإرهاب بوصفها رأس حربة تقرن القول بالفعل دون مهادنة لهذا الإرهاب الذي يشكل عدواً للإنسانية جمعاء”. وعزى إيران قيادة وشعباً وذوي ضحايا العدوان “الذين نحتسبهم شهداء مظلومين ونسأل المولى أن يتغمدهم بواسع رحمته وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل وأن يحفظ إيران وشعبها دولة مستقرة تنعم بالأمن والازدهار والسلام”./انتهى/