أعربت قطر، الثلاثاء، عن استنكارها واستغرابها البالغين للبيان الذي أصدرته الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، عقب إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع علاقاتها مع الدوحة.

وقالت الدوحة إن بيان التعاون الإسلامي يستند إلى ادعاءات وتهم غير صحيحة وجاحدة ضد دولة قطر.

واعتبرت أن البيان يأتي ضمن حملة التحريض التي تتعرض لها قطر والتي تقوم على افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة لتمس رموزها ومؤسساتها، ما يدل على نوايا مبيتة للإضرار بأمنها وسيادتها، بحسب ما جاء في نص البيان.

وأعربت قطر عن أسفها، قائلة “إن أمانة المنظمة أخلت إخلالا جسيما بعملها، وتجاوزت الدور المنوط بها بموجب الميثاق، وانحازت بشكل واضح لمواقف دول معينة أعضاء في المنظمة”.

وشددت على أن هذا الأمر يعد سابقة خطيرة تهدد عمل المنظمة ومصداقيتها، مبينة أنه كان يتوجب على التعاون الإسلامي التواصل مع الجهات المعنية بالدولة للاستيضاح عن تلك الادعاءات.

واعتبرت الدوحة أن أمانة المنظمة انخرطت في عمل لا يرتقي لأهداف وأغراض المنظمة، ولا يتوافق مع المبادئ والقيم الإسلامية التي تم بموجبها تأسيسها./انتهى/