أعلن المدير العام لمكتب الشؤون الاقتصادية في وزارة الزراعة الإيرانية محمد خالدي أنه وبعد الاتفاق النووي الإيراني مع القوى الكبرى في العالم ارتفعت نسبة الاستثمارات الخارجية في قطاع الزراعة الإيراني بنسبة 300 ضعفا.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن محمد خالدي المدير العام لمكتب الشؤون الاقتصادية في وزارة الزراعة قال أن تسعة شهور من العام الماضي شهد قطاع الاستثمار الخارجي قرابة 590 مليون دلار في حين أن عام 2013 كانت هذه النسبة لم تتجاوز المليونين دلار فقط.

واوضح المسؤول الايراني أن جانبا كبيرا من هذه الاستثمارات يقع في مجالات الزراعة البلاستيكية وتربية الأسماك والمواشي وغيرها، مضيفا أن ضمان المصادر المالية لهذه الاستثمارات من قبل المصارف والبنوك الدولية إحدى طرق جذب هذه الاستثمارات.

واكد محمد خالدي أن قبل الاتفاق النووي شهد قطاع ايران وقفا في التعامل مع المصارف الدولية قدرت هذه الفترة بعشر سنوات كما أن التعامل مع مصرف التنمية الاسلامية شهد توقفا دام لسنتين تقريبا./انتهى/