استغلت السعودية وجود الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة ، واصدرت بيانا بإسم المنظمة يكرر مزاعم الرياض ويطالب قطر بتنفيذ تعهداتها في إطار مجلس تعاون الخليج الفارسي.

وجاء في بيان نشر على الموقع الرسمي لمنظمة التعاون الإسلامي، الاثنين، أن أمانتها العامة أكدت “أنها ظلت تتابع عن كثب التطورات الراهنة في منطقة الخليج (الفارسي) والمتمثلة في قطع عدد من الدول الأعضاء في المنظمة علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر استنادا إلى معلومات وأدلة تثبت انطلاق أعمال معادية لها من قطر”.

وطالبت الأمانة العامة دولة قطر الالتزام بتعهداتها السابقة والاتفاقيات التي وقعتها تحت مظلة مجلس تعاون الخليج الفارسي وخاصة تلك المتعلقة بوقف دعم الجماعات الإرهابية وأنشطتها والتحريض الإعلامي./انتهى/