أجل أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خطابه التلفزيوني المخطط لإلقائه من أجل إعطاء فرصة لجهود الوساطة التي تبذلها الكويت في ظل الأزمة الخليجية الراهنة.

وقال وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في مقابلة مع قناة “الجزيرة” القطرية، “تم تأجيل خطاب أمير قطر لإعطاء فرصة لجهود أمير الكويت”.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن دعا أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، نظيره القطري إلى تهدئة الموقف وعدم اتخاذ خطوات تصعيدية.

كما أعرب صباح الأحمد الصباح عن أمله في أن يعمل تميم بن حمد آل ثاني على “إتاحة الفرصة للجهود الهادفة إلى احتواء التوتر في العلاقات الأخوية بين الأشقاء”.

من جانبها، ذكرت وسائل إعلام غربية أن الكويت، وبالتعاون مع سلطنة عمان، قد تقوم بدور الوساطة في تسوية الأزمة الحالية.

وفي غضون ذلك، وصل وزير خارجية سلطنة عمان، يوسف بن علوي بن عبد الله، أمس الاثنين، إلى الدوحة، في زيارة غير معلنة مسبقا./انتهى/