أكد نائب رئيس مجلس وحدة المسلمين في باكستان السيد شفقت الشيرازي أن الامام الخميني (ره) ثقافة المقاومة بين الشعوب معتبرا ان قائد الثورة آية الله الخامنئي أصبح مبعث أمل للمستضعفين.

وأفادت برس شيعة ان السيد شفقت الشيرازي اوضح وجهة نظره حول تأثير أفكار الامام الخميني (ره) على تطورات الاوضاع في المنطقة والدول الاسلامية.

وفي هذا السياق اكد ان الامام الخميني حقق حلم الانبياء والرسل فيما ظروف القمع والظلم قد أحاط بالعالم معتبرا ان الامام بين لنا الفرق بين الاسلام الاصيل والاسلام الامريكي.

واضاف ان اليوم نرى ان الرئيس الامريكي يقوم بزيارة الرياض ويلتقي بقادة الدول العربية ويتشدق بالاسلام وهذا ما تنبأ به الامام الخميني قبل عقود لانه كان يعرف حقيقة الاعداء وكان يؤمن بقدرة الاسلام لادارة حياة البشر الشخصية والاجتماعية.

ورأى الشيخ شفقت الشيرازي ان الامام الخميني كان واثقاً بالشعب ومعتقداً ان مشاركة وحضور الشعب في الميدان من شأنه أن يغير الاوضاع مشيرا الى قيام المستضعفين في مختلف انحاء العالم لاستعادة حقوقهم بفضل تعاليم الامام الخميني. 

وتابع حديثه قائلا: من بركات هذه الثورة الاسلامية وقائدها نشأة شخصية مثل الامام الخامنئي الذي يواصل درب الامام الخميني (ره) حيث يعترف الجميع بحكمته وحسن ادارته وقيادته للبلاد.

واعتبر ان انجازات ونجاحات الثورة حصلت بفضل قيادة الامام الخامنئي حيث قام بمواجهة اعداء الأمة الاسلامية بشجاعة واصبح مبعث أمل للمستضعفين والمظلومين يضيء الطريق لهم كما أضائه الامام الخميني (ره).

وفي ختام حديثه ارتأى ان انتصار الثورة الاسلامية في ايران كان حادثا غير مسار التاريخ معتبرا ان الامام الخميني أحيا ثقافة المقاومة والصمود والنضال بين الشعوب ونتيجة لترسيخ هذه الثقافة في الدول العربية والاسلامية أدركت الشعوب انها قادرة على التخلص من نير الاستكبار العالمي لاسيما امريكا والصهيونية./انتهى/