اكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي، علاء الدين بروجردي، ان اثارة الخلافات بين الدول العربية كانت احد نتائج جولة الرئيس الاميركي دونالد ترامب في المنطقة.

وافادت برس شيعة ان بروجردي تطرق الى التوتر الحاصل في العلاقات بين قطر والسعودية، وقال: ان اول نتيجة لجولة الرئيس الامريكي ترامب في المنطقة، كان اثارة الشقاق بين دول المنطقة.
واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اكدت دوما بان مشاكل المنطقة ينبغي حلها من قبل دول المنطقة نفسها.
وتابه قائلا: ان تدخل الدول الاجنبية لاسيما امريكا المعروفة بعدائها للدول الاسلامية، والتي جعلت في جدول اعمالها اثارة الفرقة والتشتت والخلاف بين هذه الدول، لا يمكنها ابدا ان تكون طرفا لتسوية مشاكل المنطقة.
ورأى رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية، ان النزاع الحالي بين دول المنطقة كانت نتيجة لجولة الرئيس الامريكي الاخيرة في المنطقة، مضيفا: ان ايران اعلنت منذ البداية معارضتها لتدخلات القوى الاجنبية في شؤون المنطقة، مشيرا الى ان من نتائج هذه الجولة كان عقد اكبر صفقة تسليح للسعودية التي قتلت في حربها على اليمن في غضون عامين اكثر من 10 آلاف مسلم عربي بدعم من امريكا وسلاحها.   
واضاف رئيس اللجنة البرلمانية للامن القومي والسياسة الخارجية: ليس من المستبعد ان نشهد مزيدا من الاحداث السلبية في المنطقة.
واعرب بروجردي عن أمله بان تلتفت دول المنطقة الى هذه السياسة المحورية والمهمة وهي ان مشاكل المنطقة ينبغي تسويتها من قبل دول المنطقة نفسها./انتهى/