اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان السبيل الوحيد لحل الخلافات بين دول المنطقة بما فيها الخلاف الاخير بين قطر والدول المجاورة الثلاث لها، يكمن في اجراء محادثات سياسية شفافة.

وافادت برس شيعة، ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” اشار الى التوتر الحاصل في علاقات قطر وع ثلاث دول عربية مجاورة لها، قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعرب عن قلقها حيال التطورات الاخيرة في علاقات بعض الدول المجاورة في جنوب الخليج الفارسي، وتعرب عن أملها في تسوية هذا الخلاف باعتبارها من مواقف طهران الثابتة والمبدئية، وتؤكد ان زيادة التوتر في علاقات دول الجوار في ظروف تعاني فيهاالمنطقة والعالم من التداعيات الواسعة لازمة الارهاب والتطرف واستمرار الاحتلال الصهيوني لفلسطين، لايصب بمصلحة أي من دول وشعوب المنطقة، ويهدد مصالح الجميع.
واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو جميع دول الجوار ذات الصلة في النزاع الجاري في جنوب الخليج الفارسي، ان تأخذ الدروس والعبر من التجارب المريرة في المنطقة، والابتعاد عن الاحاسيس والعودة الى العقلانية والتدبير، مع التزام اقصى درجات ضبط النفس، والسعي من اجل تقليل حدة التوتر واعادة الهدوء.
وتابع المتحدث باسم الخارجية الايرانية قائلا: ان السبيل الوحيد لحل الخلافات بين دول المنطقة ومن بينها الخلاف الحالي بين الدول المجاورة الثلاث لقطر مع هذا البلد، يكمن عبر انتهاج الاساليب السياسية والسلمية والمحادثات الشفافة والصريحة بين طرفي النزاع.
واكد قاسمي ان استخدام الحظر في العالم المعاصر ، اسلوب غير فاعل وامر مذموم ومرفوض.
واختتم قائلا: ان صون السيادة الوطنية ووحدة اراضي الدول المستقلة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية واحترام الحدود المعترف بها دوليا، تعد من المبادئ الاساسية والقوانين الدولية ويجب احترامها من قبل جميع الاطراف./انتهى/