اكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الاحد، ان القوات الامنية قضت على الارهاب عسكريا، فيما اشار الى ان الحكومة لا تريد لهذه القوات القتال خارج الحدود العراقية.

وقال مكتب العبادي في بيان اوردته السومرية نيوز، إن “رئيس الوزراء حيدر العبادي التقى بمجموعة من رجال الدين من الوقفين الشيعي والسني وشخصيات دينية اخرى”، مبينا انه “بارك حلول شهر رمضان الذي تتعزز من خلاله الوحدة بعد ان قطع العراقيون شوطا كبيرا من الانتصارات وهم على أبواب النصر النهائي”.

وأكد العبادي خلال البيان، أن “العراقيين توحدوا في محاربة الارهاب ونجحوا”، معربا عن امله ان “تستمر وحدتنا للحفاظ على ما تحقق، والسير لما فيه خير للبلد والمواطنين”.

وتابع ان “ما يحز قلوبنا ان يتم اختطاف دين الرحمة من قبل هؤلاء الارهابيين الذين يشوهون صورة الاسلام والاسلام منهم براء”، مشيرا الى ان “العراقيين لن يسمحوا لهم واننا في طريقنا للقضاء عليهم وليس احتواءهم”.

وشدد العبادي على اهمية “ان يكون للمبلغين والخطباء دور كبير في التوعية من مخاطر التطرف والفكر الارهابي”، لافتا الى “اننا لا نريد لقواتنا وابنائنا ان يشاركوا بالقتال خارج الحدود ولا نريد زعزعة أمن الدول، فدستورنا لا يسمح بذلك”.

واكد العبادي ان “العراق حريص على التعاون مع الآخرين من اجل محاربة الارهاب”، موضحا “اننا قضينا على الارهاب عسكريا، ويبقى التحدي الامني والفكري والعملي الواقعي”.

وكان  رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد أكد في 30 ايار 2017، أن القوات العراقية تمكنت من محاصرة “الإرهاب” والسيطرة على حركته، وفيما توعد بعدم إبقاء أي “إرهابي”، أشار إلى وضع خطة لتأمين الحدود العراقية السورية./انتهى/