أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهارم قاسمي عن إدانة ايران للهجمات الإرهابية التي تعرضت لها العاصمة البريطانية ليلة أمس مقدماً مواساة ايران لذوي الضحاية ومعتبراً أن ارتفاع وتيرة الهجمات الإرهابية المتعاقبة هي جرس انذار لكل العالم.

وأفادت وكالة برس شيعة أن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي أدان لهجوم الإرهابي الذي تعرضت له العاصمة البريطانية لندن ليلة أمس مشيراً إلى ضرورة توفير الأمن لشعوب العالم قبالة الإرهاب الغاشم.

وأضاف قاسمي أن بعض الدول الغافلة أو المتغافلة عن هذا الأمر، يجب أن تسعى لتوفير الأمن للمواطنين وتمكينه في مختلف أنحاء العالم وذلك بالترفع عن المصالح السياسي والاقتصادية قصيرة المدى، والبحث عن المواطن الاصلية للتطرف، منوهاً إلى أن الجميع يدرك أين ولماذا وكيف.

ونوه قاسمي إلى أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تؤكد على محاربة الإرهاب والتطرف ولا تعتبره موقفاً سياسياً فقط بل هو أمر ضروري ومصيري وعاجل لتامين العالم وتوفير الأمن.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية إن البعض ممن تقاعسوا في محاربة الإرهاب لاستراتيجية خاطئة أو مصلحة آنية أو سب آخر، فأنهم سيواجهون جرائم مرعبة في كل أنحاء العالم ومجازر بشرية، الأمر الذي يتوجب على جميع الشعوب الانتباه له.

وأكد قاسمي في النهاية على إدانة ايران لكل أشكال الإرهاب والتطرف  وتمسكها في محاربته بشكل صادق ومسؤول ودون معايير مزوجة. /انتهى/.