اكد مساعد رئيس هيئة الاركان الايرانية، العميد سيد مسعود جزائري، ان القوات المسلحة الايرانية على استعداد تام لمواجهة التهديدات العسكرية الاميركية وأنها سترد بحزم وقوة على كل خطر يهدد أمننا ومصالحنا القومية.

أن العميد جزائري وفي معرض رده على تصريحات احد مرشحي الانتخابات الرئاسية الاميركية، التي جاء فيها بان الولايات المتحدة قد تقوم باجراء عسكري ضد ايران اذا اقتضت الضرورة؛ قال” بالرغم من الادعاء بين الحين والآخر بان جميع الخيارات ضد ايران مطروحة على الطاولة، مجرد استعراض دعائي ، لكن الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد للرد على اي خيار اميركي بحزم وقوة.
واكد ان ايران على استعداد للتصدي بحزم لاي تهديد عسكري اميركي، وقال: ان الشعب والقوات المسلحة الايرانية لا تقرع طبول الحرب مطلقا، لكنها لن تغفل لحظة واحدة عن الاستعدادات الدفاعية، وفي حالة تنفيذ التهديدات العسكرية الاميركية، فان القوت المسلحة الايرانية على استعداد لخوض معركة حقيقية ومباشرة لتخليص البشرية من شر السياسات العدوانية والسلطوية الاميركية.
وفيما يتعلق بتصريحات الرئيس الاميركي حول سوريا والحرب الداخلية في هذا البلد، قال مساعد رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الايرانية للشؤون الاعلامية ان الاميركيين يبدو قد تناسوا بأنهم متورطون في الحرب السورية، وبدعمهم الشامل لجماعات داعش والارهابيين التكفيريين طيلة ست سنوات، فانهم دمروا الشعب السوري المظلوم من خلال الحروب بالوكالة في هذا البلد.
ووصف العميد جزائري، تسمية الاميركيين للحروب بالوكالة في سوريا بحرب داخلية، بانها حيلة دعائية لتضليل الرأي العام، وقال: ان التحالف الاميركي فيما يسمى ضد داعش، لم يكن له نتيجة سوى ايجاد مظلة دعم لنقل الاسلحة والعتاد والارهابيين المرتزقة من اجل استمرار الحرب ضد سوريا حكومة وشعبا.