أكدت وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية في بيان لها اليوم السبت أن استمرار النجاحات والإنجازات الوطنية والإقليمية والدولية للثورة الإسلامية تحول إلى واقع لا يمكن إنكاره في الوقت الحاضر.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن وزراة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية أصدرت بيانا بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين لرحيل الإمام الخميني(ره) في 4 و 5 يونيو اعتبرت فيه ظهور الثورة الإسلامية بزعامة الإمام الخميني من أسباب الصحوة والإحياء الإسلامي من خلال التركيز على الإسلام الخالص والمقتدر والثوري.

 وذكر البيان أنه على مدى ما يقرب من ثلاثة عقود منذ وفاة القائد العظيم للثورة الإسلامية، فإن خبث وحيلة الاستكبار العالمي بقيادة الشيطان الأكبر ومساعديه من أذنابه في المنطقة يكشف عن النظرة المستقبلية والبصيرة الإلهية إلى العالم لذلك الإمام المتنور الجليل حيث بث في النفوس معززات الثقة بالنفس والاعتماد على القدرات المحلية والوطنية وعدم الانتماء والخضوع إلى الأجانب كعزم واستراتيجية وطنية راسخة.

وأضاف البيان أن مفجر الثورة الاسلامية (ره) أسس حكومة دينية قامت بإرادة الناس وقاومت الاستكبار العالمي وعلى رأسه امريكا، مشيراً إلى أن تحقيق العدل الالهي في الأرض يعتمد على الاسلام المحمدي الاصيل وتبيين فكر الامام الراحل (ره) وشخصيته لحفظ الثورة الاسلامية.

وجددت القوات المسلحة الايرانية في هذا البيان العهد بالتسمك بقيم الامام الراحل (ره)، مجددين الولاية لقائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، داعين جميع شرائح الأمة للمشاركة في هذه المناسبة . /انتهى/