ادان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” التفجير الارهابي الذي وقع اليوم الاربعاء في العاصمة الافغانية كابل، مؤكدا وقوف ايران الى جانب الشعب الافغاني المظلوم على الدوام في الظروف الصعبة والقاسية.

وافادت وكالة برس شيعة ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي” استنكر بشدة التفجير الانتحاري الارهابي الذي وقع صباح اليوم في كابل وادى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى ، معربا عن تضامنه مع افغانستان وشعبا وحكومة.
ورفض المتحدث باسم الخارجية الايرانية، اللجوء الى اي شكل من اشكال العنف وتحقيق الاهداف عن طريق ارتكاب المجازر، معربا عن امله في ان تؤدي المبادرات السياسية والحوار بين الجماعات الافغانية بمنأى عن تدخل بعض دول المنطقة والقوى الاجنبية المتهمة بدعم وتسليح الجماعات المتطرفة والارهابية، للتصدي لهذه الممارسات والاساليب ومنع تكرار مثل هذه الاعمال الاجرامية والمعادية للبشرية والتي تستهدف أمن واستقرار افغانستان.   
وتابع قاسمي قائلا: ان الاعمال الارهابية في أي مكان ومن جانب اي جماعة وتحت أي ذريعة، هو عمل وحشي ومذموم ومرفوض، ويجب ادانتها بكل قوة، والرد عليها، فالعملية الانتحارية في كابل هو تحذير آخر بان عدم التصدي الحازم لهذ الظاهرة المقيتة واستمرار حماية بعض الدول لهذه الجماعات المتطرفة في المنطقة ادى خلال الاسابيع الماضية الى مضاعفة وتيرة هذه الفظائع، ومن الاحرى ان تتابع جميع الدول والشعوب المحبة للسلام في تحرك وجاد قضية التطرف وجذور انتشاره ومروجيه وداعميه، وتولي الاهتمام المطلوب لذلك.
واختتم قائلا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وقفت وستقف على الدوام الى جانب افغانستان وحكومة وشعبها المظلوم في الظروف الصعبة والقاسية./انتهى/