أكد المتحدث بإسم السلطة القضائية “غلامحسين محسني ايجئي” على نزاهة العملية الإنتخابية ، مشيرا الى أن القضاء يتابع جميع الشكاوي التي وصلته وأن التقارير الواردة بشأن الانتخابات قيد التحقيق والإستقصاء، مؤكداً القاء القبض على جاسوس في مكتب احد المسؤولين.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن المتحدث بإسم السطة القضائية حجة الإسلام “غلامحسين محسني إيجئي” أكد خلال إجتماعه الثالث عشر مع الصحفيين، على نزاهة العملية الإنتخابية الأخيرة في إيران، مشيدا بأداء الجهات التي بذلت جهودها لاجراء هذه الإنتخابات بسلامة، من المنفذين والمراقبين وقوات الشرطة والقضاء، مبديا تقديره للشعب وجميع الجهات المساهمة بنجاح العملية الإنتخابية.

وتوجه بشكره لمؤيدي المرشحين لحضورهم المنتظم والتزامهم بالقوانين، واصفا ذلك عكس ما شهدته إنتخابات الرئاسية في إيران سنة 2009.

وأشاد ايجئي بعمل السلطة القضائية، حيث إعتبر أدائها كان مؤثرا في منع حصول اي خرق او مخالفة في العملية الإنتخابية، قائلا أن السلطة القضائية تتابع جميع الشكاوي وأجابت على 198 الف استفسارا انتخابيا، كان من بينهم 197 الفا يتعلق بخصوص مرشحي انتخابات المجالس البلدية.

وتطرق المتحدث بإسم السلطة القضائية الى مسألة الشكاوي الإنتخابية قائلا أن عدد من هذه الشكاوي تتعلق بمرشحي الإنتخابات الرئاسية والبلدية وعدد آخر يتعلق بمؤيديهم وبعض الشكاوى كانت عن بعض المسؤولين المشرفين على اجراء الانتخابات، مشيرا الى ان بعض التقارير الواردة تخص بالخروقات التي حصلت من قبل بعض المحافظين ورؤساء البلديات، مؤكدا على ان جميع هذه التقارير،  قيد الدراسة والإستقصاء.

وفي خصوص نبأ القاء القبض على جاسوس من قبل وزارة الأمن الإيرانية،  اكد المتحدث بإسم القضاء هذا الخبر قائلا، ان وزارة الأمن الإيرانية يمكنها القاء القبض على المتهمين من خلال حكم قضائي وايضا السلطة القضائية بدورها تستطيع أن تسلم شخصا متهما الى وزارة الأمن، مضيفا أن هناك معلومات حول الجهات التي كان يعمل لها المتهم، مشددا أن ذلك لايعني تورط من يعمل معه في نفس المكان بهذه القضية وحاليا تقوم الجهات المعنية بجمع معلومات أكثر حول المتهم./انتهى/.