اعلن المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي “سيد حسين نقوي حسيني” ان السعودية لا تنوي عرقلة اداء الحجاج الايرانيين لمناسك الحج العام الجاري.

وافادت برس شيعة ان النائب نقوي حسيني اشار الى عقد اجتماع للجنة البرلمانية للامن القومي والسياسة الخارجية أمس الثلاثاء، وقال، ان الاجتماع عقد بهدف دراسة ظروف وامكانيات اقامة مناسك الحج العام الجاري، بحضور رئيس بعثة الحج الايرانية سيد علي قاضي عسكر، ورئيس منظمة الحج والزيارة حميد محمدي، ومساعدي وزير الخارجية حسين جابري انصاري وحسن قشقاوي وممثل عن وزارة الامن.
واضاف: في بداية الجلسة تحدث رئيس لجنة الامن والقومي والسياسة الخارجي علاء الدين بروجردي عن الاوضاع الاقليمية، وطرح هواجس اللجنة، حيث اوضح قاضي عسكر مسار المفاوضات والتوافق مع الجانب السعودي لاقامة مناسك الحج مع ذكر التفاصيل.  
ونقل نقوي حسيني عن رئيس بعثة الحج الايرانية قوله: ان المفاوضات كانت من اجل التوصل الى اتفاق نهائي حول مناسك الحج، وعلى هذا الاساس وفي الاطار المحدد واصلنا المفاوضات، وتم الاتفاق كذلك في هذا الاطار، ولا يوجد اي داع للقلق، وتم اتخاذ جميع الاجراءات التنفيذية بما في ذلك قوافل الحجاج وتأجير الفنادق وكيفية استقبال الحجاج والدعم والعمليات اللوجستية للحجاج.   
واضاف المتحدث باسم لجنة الامن والقومي والسياسة الخارجي: ان ممثل القائد في منظمة الحج والزيارة اوضح ان بعض الشائعات الكاذبة تسببت في اثارة المخاوف في حين لا توجد اي مشكلة في هذالخصوص، وتم التوصل الى اتفاق جيد مع السعوديين، وتم تهيئة الاسورة ( التي يلبسها الحجاج في معصمهم) وهي من صنع داخلي وتتضمن معلومات فردية من اجل رفاهية الحجاج انفسهم، ولا صلة لها بمراقبة الافراد من قبل الآخرين.
وتابع قاضي عسكر قائلا: لاول مرة اتفقت السعودية مع ايران بمعزل عن الابلاغ العام للحج، ولحد الآن نفذت بشكل دقيق الاتفاق، كما سيتم ارسال 10 موظفين قنصليين الى السعودية لادارة شؤون الحجاج الايرانيين.
واكد ممثل القائد في منظمة الحج والزيارة ان ايران لها صلات جيدة مع باقي الدول الاسلامية ودول المنطقة فيما يخص شؤون الحج، وان الجميع طلبوا حضور ايران في موسم الحج.
واردف نقوي حسيني: من جانبه قال ممثل وزارة الامن ان تقديراتنا الامنية ايضا تشير الى ان الطرف المقابل / السعودية/ لا تعتزم عرقلة اداء مناسك الحج.
واضاف : ان رئيس منظمة الحج والزيارة الايرانية حميد محمدي بدوره اشار الى السعي لحل مشكلات التي تحدث اثناء دخول الحجاج ومن بينها اخذ بصمات الاصابع، وان يتم الشؤون التنفيذية باحترام كامل.
واختتم نقوي حسيني قائلا : ان قاضي عسكر اشار الى متابعة قضايا عوائل شهداء المسجد الحرام /حادثة سقوط الرافعة/ ومشعر منى، وتبذل الجهود لحل قضية دفع الديات، كما ان لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية اكدت على ضرورة تقليل السعودية من لهجتها التصعيدية اثناء موسك الحج./انتهى/