قامت السلطات البحرينية اليوم الاثنين بالاستيلاء على منزل أحد المواطنين القريب من منزل الشيخ عيسى قاسم وأمرت قاطني البيت الخروج وتخلية البيت.

الهجوم الذي تم خلاله مداهمة منزل الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم، رافقته عدد من الإجراءات الأمنية المشددة، منها استحداث نقاط تفتيش داخل البلدة الصغيرة.

ومن الإجراءات الجديدة التي اتخذتها قوات الأمن التابعة للداخلية، هو استيلائها بالكامل على منزل مقابل لمنزل آية الله قاسم، حيث داهمته القوات الأمنية وسرقت منه مبالغ مالية، وقام بطرد قاطنيه، وهي الآن تستخدم مرافق هذا المنزل الصحية، كما تنام في غرف النوم فيه.

ووفق شهود عيان فإن المنزل يعود للمواطن “علي زين الدين” الذي سرقت منه مبالغ نقدية أثناء المداهمة، وهي مبالغ كان قد ادخرها للقيام بإصلاحات وترميمات للمنزل.

وفي سياق متصل قال أحد قاطني البلدة في حديث لمرآة البحرين، أن قوات الأمن استحدثت نقطة جديدة بالقرب من منزل آية الله قاسم، وأنها طلبت من أحد المنازل أن يوفر لها غرفة لاستراحة الشرطة وأحد الحمامات لكن صاحب المنزل اعتذر على الرغم من إصرار الشرطة، وفي اليوم التالي عندما حاولت سيدة من سكان المنزل تحريك سيارتها للذهاب لعملها، فوجئت بمدرعة وهي تقترب منها لتحطم السيارة، في تهديد مباشر باستهداف أرواح المواطنين في حال عدم تعاونهم مع الشرطة وإعطائهم ما يطلبونه../انتهى/

المصدر: مرآة البحرين