أكد السفير الروسي في ايران لوان جاغاريان” ان علاقات بلاده مع ايران تتسم بالجودة وأنها لا تنحصر على القضية السورية فحسب.

وفي مقابلة مع برس شيعة اكد السفير الروسي في طهران لوان جاغاريان أن ايران لا تعتبر تهديدا للمنطقة على الاطلاق، مضيفا أن قيام دول الخليج الفارسي بتخزين الاسلحة وشراءها لا يساعد على ترسيخ الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط ولا توجد هناك ضرورة لهذا الأمر.

وأشار السفير الروسي الى الزيارت التي يقوم بها مسؤولو البلدين الى ايران وروسيا، موضحا أن الجانبين الايراني والروسي ينسقان بشكل مستمر في القضية السورية وأن زيارة علي شمخاني أمين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الى روسيا كانت في هذا الاطار.

كما اشار جاغاريان الى قمة الرياض والاتهامات التي وجهت للجمهورية الاسلامية الايرانية، موضحا أن بلاده ترى أن هذه الاتهامات غير صحيحة وأن ايران لا تعتبر تهديدا للمنطقة.

وأضاف أن ايران نفسها تعتبر من ضحايا الارهاب وهي في الفترة السابقة كانت تواجه الارهاب بشكل جاد وذلك في سوريا بالتعاون مع روسيا والحكومة السورية، منوها إلى أن روسيا تنظر الى جهود ايران في مكافحة الارهاب بعين التقدير وتعتقد أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تلعب دورا هاما في تعزيز امن المنطقة واستقرارها.

واشار السفير الروسي الى الأزمة السورية مؤكدا أن بلاده لا تقبل بتقسيم سوريا وتجزئتها، معتقدا أن الخلافات الموجودة بين الأكراد في السورية والحكومة في دمشق يجب ان تحل من خلال قنوات الحوار والتفاوض.

واعتبر لوان جاغاريان ان من ينتقد السياسات الايرانية والروسية في الأزمة السورية فانه يقدم الدعم للارهابيين بشكل ارادي او غير ارادي.

وقال المسؤول الروسي أن استخدام بلاده لقاعدة همدان الجوية من جديد ليس مستبعدا بل ان الامر يتعلق بمسار الازمة في سوريا، مضيفا إننا اتفقنا مع المسؤولين الايرانيين حول هذه القضية وسنتفق مرة أخرى اذا كانت حاجة لذلك./انتهى/

أجرت الحوار: مريم لائق