السيد حسن الخميني: العودة إلى الدين الإسلامي والقيم الروحية و الحرص على آراء الشعب ونفي التحجر والأفراط من معالم شخصية الإمام (ره) السياسية

 انّ حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن الخميني، أشار خلال مؤتمر “الخطاب السياسي للإمام الخميني، والعالم المعاصر” إلى الجرائم التي ترتكب باسم الإسلام، قائلاً: يجب عرض الخطاب السياسي المستوحي من الفكر السياسي للسيد الإمام الخميني (ره)، وتابع سماحته، قائلاً: في فترة من الزمن كان شعار العالم الإسلامي هو القضاء على النظام الصهيوني الغاصب، ولكن من اليوم الذي انطوينا على انفسنا، نسينا مسألة اسرائيل وخطرها على الأمة الإسلامية.
وقال السيد حسن الخميني انّ “العودة إلى الدين الإسلامي والقيم الروحية” و “الحرص على آراء الشعب ونفي التحجر والأفراط” من معالم شخصية الإمام (ره) السياسية، وصرّح: ينبغي لنا أن نقدم للمجتمعات الإسلامية الخطاب السياسي، الخطاب الذي اوسع من الخطاب الشيعي ويهدف إلى منع انهيار الأخلاق والقيم الإنسانية.
وبيّن الأستاذ في الحوزة العلمية بمدينة قم المقدسة انّ الخطاب الذي ليس فيه المفاهيم الأخلاقية في التعايش، فأنه خارج عن دائرة رسالة الأنبياء والأوصياء عليهم السلام، وتابع: انّ خطاب السيد الإمام الخميني (ره)، خطاب الهي على أساس الدين، والأخلاق، والعدالة، والوحدة، والكرامة الإنسانية، و….، لذا يجب تبينه وتطويره.