شدد قائد القوات البحرية بالجيش الايراني على اهمية تنمية القدرات الدفاعية والردعية للقوات المسلحة، مشيرا الى تمحور الامن والاستقرار في القوات المسلحة.

وأفادت برس شيعة، أن قائد القوات البحريةالايرانية الاميرال”حبيب الله سياري” قال في كلمة القاها ضمن جلسة قرآنية بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم: “أن الدول المحيطة بايران تعاني من تدهور في الأوضاع الأمنية في حال أن ايران تتمتع بالامن والاستقرار “، منوها بذلك الى خطاب قائد الثورة آية الله علي الخامنئي حول الاوضاع الامنية في البلاد.

وأشار سياري الى مدى اهمية استتباب الامن والاستقرار في كل بلد، معتبرا اعداء الامة الاسلامية هم من تسببوا بتدهور الاوضاع الامنية في بلدان المنطقة وهم على سعي دائم لزعزعة الاوضاع الامنية في إيران ولكن لم ولن ينجحوا بذلك.

وأعتبر قائد القوات البحرية الايرانية، أن الإنماء والتطور الاقتصادي والاجتماعي والصناعي والازدهار في البلاد لايتحقق الى في ضل استتابة الامن فيها، مؤكدا على اهمية دور انسجام ووحدة الشعوب في تحقيق الامن والسلام وتنمية المجتمع، قائلا: “لكي نتمتع بأوضاع أمنية مستقرة بشكل دائم، يجب ان نحافظ على الانسجام والوحدة لدى شعبنا” ، مضيفا أن هذا الانسجام هو ما يجعل الاعداء لايفكرون بمواجهة إيران عسكريا.

واشار سياري الى تمحور الامن والاستقرار في القوات المسلحة،  قائلا، كلما امتلكت القوات المسلحة حنكة وذكاء وقدرة أكبر وكانت مجتهدة اكثر فبالتوازي مع ذلك ستشهد البلاد امانا اكبر داخل وخارج حدوده، مؤكدا أن إرتقاء القدرة الدفاعية لايتحقق الا بوجود الكوادر المؤمنة، مشيرا الى كلام القائد العام للقوات المسلحة آية الله الخامنئي، حيث اعتبر الايمان والعلم والشجاعة اهم معايير يجب أن يتحلى بها القوات المسلحة.

وفي الختام وصف قائد القوات البحرية بالجيش الايراني شهر رمضان فرصة لترسيخ الايمان والتقوى في النفوس، واعتبر ذلك عاملا مهما للرقي في كل جوانب الهوية الذاتية، واكد أن ذلك يعد عاملا مؤثرا لتحفيز روح الدفاع والقتال لدى القوات المسلحة ورادعا قويا في مواجهة الاعداء./انتهى/.