أكد المدير العام الإقليمي لوزارة الخارجية الإيرانية “محمود بريماني” أن طهران ترفض جميع الإجراءات التي تحول دون توسيع التعاون مع سلوفينيا كدولة صديقة في أوروبا في مجالات الحقوق السياسية والبرلمانية والاقتصادية والثقافية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن المدير العام الإقليمي لوزارة الخارجية الإيرانية التقى بنظيره السلوفيني “ماتي مارن” خلال زيارته لليوبليانا عاصمة سلوفينيا بهدف إجراء محادثات وبحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

 بريماني المدير العام لدى وزارة الخارجية الإيرانية في شمال وشرق أوروبا، لفت إلى العلاقات الودية بين طهران وليوبليانيا مؤكدا استعداد بلاده لتطوير العلاقات في كافة المجالات الثنائية والإقليمية والدولية، وإيجاد تمهيدات جديدة للتعاون في جميع المجالات والتشاور والتنسيق وتبادل الخبرات في الساحتين الإقليمية والدولية.

وأعرب المسؤول الإيراني عن سعادته في أن التبادلات وحركة المرور التجارية والاقتصادية تجري على مستو جيد في مختلف المجالات لتعزيز التعاون في جميع الأكاديميات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية بين إيران وسلوفينيا معلنا عن تنفيذ وتوقيع وثائق ذات صلة بالمحادثات الثنائية نتيجة هذه المشاورات التي تأتي بهدف خلق إطار وأسس لتوسيع وتعميق التعاون.

وذكر بريماني مجالات مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبيئة، والطاقة، والطاقة المتجددة، وإنتاج قطع غيار السيارات والآلات الزراعية وتكنولوجيا النانو باعتبارها مجالات رئيسية لتطوير التعاون بين البلدين.

كما أشار المدير العام الإقليمي لوزارة الخارجية الإيرانية إلى القدرات المتوفرة في مجالات السياحة، والتبادل الأكاديمي للطلاب خاصة في الظرف الراهن.

 وبدوره أعرب مدير عام وزارة الشؤون الخارجية السلوفيني في السياسة الخارجية والأمن المشترك عن ترحيبه بزيارة المسؤولين الإيرانيين مؤكدا في نفس الوقت على استمرار هذه المشاورات، والمشاورات بين مسؤولي البلدين في وزارة الشؤون الخارجية.

وأشار المسؤول السلوفيني إلى قطاعات الاتصالات السلكية واللاسلكية والطاقة والتنمية المستدامة وبناء محطة للطاقة، وتوربينات الطاقة المائية والتوليد المشترك للطاقة، والطب، والبيئة والسياحة، ومجالات التعاون المحتملة بين الشركات السلوفينية والشركات الإيرانية.

في الختام قال ماتي مارن بالنسبة إلى مستوى العلاقات الثنائية مع جمهورية إيران الإسلامية لدينا الرغبة في تحسين تعاوننا الثنائي في كافة المجالات. /انتهى/