توفي مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، زبغنيو بريجينسكي عن عمر يناهز 89.

وأفادت وكالة برس شيعة أن ابنة بريجينسكي اعلنت عن وفاة والدها قائلة: “انه توفي بهدوء”.

وتولى بريجنسكي منصب مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر بين عامي 1977 و 1981، إلا أنه احتفظ بنفوذه في السياسة الخارجية الى آخر أيام حياته.

كان زبغنيو بريجينسكي من الشخصيات القليلة بين خبراء السياسة الخارجية الأمريكية التي حذرت إدارة بوش صراحة من غزو العراق. وينقل عنه في شباط 2003 وقبل حرب العراق بأسابيع قوله إنه إذا قررت الولايات المتحدة المضي قدما في خططها الخاصة بالعراق، فسوف تجد نفسها بمفردها لتتحمل تكلفة تبعات الحرب، فضلا عن ازدياد مشاعر العداء والكراهية الناتجة عن تلك الحرب.

وفي كتابه الجديد ” فرصة ثانية” ووجه سهام نقده اللاذعة إلى السياسة الخارجية الأمريكية في عهد كل من جورج بوش الأب وبيل كلينتون وجورج بوش الابن، حيث كان يعتقد أن الولايات المتحدة خلال حكم هؤلاء الثلاثة قد فرطت وأهدرت فرصتها الأولى لقيادة العالم عندما سنحت هذه الفرصة مع انتهاء الحرب الباردة بسقوط الاتحاد السوفيتي.

كما دعا واشنطن إلى الابتعاد عن إذكاء الصراع المذهبي في المنطقة وقال إن السعودية مدعوة إلى الاتعاظ وعدم الانخراط في صراعات مكلفة لها كاليمن. أما في سوريا فالأسد يمثل واقعاً ليس بقليل في الحياة السياسية وفق رؤية بريجنسكي ويجب أن يكون بطريقة ما جزءاً من الحل.

وفي حديث صحفي على هامش “منتدى بروكسل” السنوي قال بريجنسكي إن “السعودية تحدث نفسها ببطء لكن بشكل معتبر، وفي الوقت ذاته هي نقطة انطلاق لحركات وهابية ولا أعتقد أنه علينا أن ندعم هذا لأنه سيساهم في الصراع”./انتهى/