وصف السفير الفرنسي في العراق الدكتور مارك باريتي العتبة العلوية المقدسة بأنها عتبة تاريخية حضارية ولها مكانة دينية وأخلاقية، معبرا عن فخره وسروره للزيارة، جاء ذلك خلال الزيارة الثانية له.

وصف السفير الفرنسي في العراق الدكتور مارك باريتي العتبة العلوية المقدسة بأنها عتبة تاريخية حضارية وهي جزء من التراث العراقي والعالمي ولها مكانة دينية وأخلاقية معلومة ، معبرا عن فخره وسروره بتكرار الزيارة اليها .
جاء ذلك خلال الزيارة الثانية للسفير باريتي الى العتبة العلوية المقدسة حيث تجول في أرجائها مطلعا برفقة مسؤولي قسم العلاقات العامة على معالمها التاريخية والأثرية وأعمال العمران والتوسعة الجارية في محيطها.
وقال الدكتور باريتي في تصريح للمركز الإعلامي للعتبة المقدسة “انها الزيارة الثانية لي إلى العتبة المقدسة بالتأكيد انها عتبة تاريخية حضارية وهي جزء من التراث العراقي ومن تراث العالم ونعلم أهميتها الدينية والأخلاقية ونقطة الوصل لجميع المسلمين”.
وأكد” أنا افتخر ومسرور جدا لهذه الزيارة وأتمنى أن تتكرر في المستقبل “.
وأضاف” رأيت التقدم الحاصل في التوسعة وهو تقدم سريع جداً، وهو مفيد لجميع الزائرين ونتمنى أن نرى مزيدا من الأعمال والمشاريع التي تنعكس على تقديم الخدمات المقدمة للزائرين”.