أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين ،عيسى قراقع، أنّ “الكيان الصهيوني يرفض التفاوض مع قيادة الإضراب في السجون الإسرائيلية.

وأشار قراقع، في حديث صحافي، ان اسرائيل “تشترط وقف الإضراب قبل التفاوض، فيما تواصل البطش بالمعتقلين المضربين، وتمارس الضغوطات وسياسة الإذلال والإنهاك والحصار بحقّهم، في محاولة لكسر الإضراب”.

واشار إلى أنّ “الجهود الفلسطينيّة لا تزال مستمرّة مع الجانب الإسرائيلي من أجل وقف المأساة الجارية في السجون”، كاشفاً أنّ “طاقماً فلسطينيّاً مكلّفاً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يواصل العمل على إيجاد حلّ لقضية الإضراب”، لافتاً إلى أنّ “بعد 37 يوماً من الإضراب المتواصل، بدأ الأسرى في مصارعة الموت”، مشدّداً على أنّ “الوضع خطر جدّاً ومأساوي.

واضاف أن الأسرى الفلسطينيو يتعرضون لكارثة جماعيّة غير مسبوقة على يد حكومة الإحتلال”، منوّهاً إلى أنّه “إذا حدث أي شيء لأي أسير، فلا أحد يمكنه السيطرة على غضب الشعب الفلسطيني”./انتهى/