أدانت منظّمة هيومن رايتس ووتش عملية اقتحام الدّراز الّتي نفّذتها قوّات النظام البحريني صباح اليوم الثلاثاء 23 مايو/أيار 2017، واعتبرتها عملية قمع لحريّة التعبير.

وقالت المنظّمة في بيان لها إنّه “مرة أخرى، يبدو أن مهندسي العنف المزعزع للاستقرار في البحرين هم حكومة آل  خليفة، وتوقيت هذه العملية – بعد يومين من اجتماع الملك حمد بالرئيس ترامب – من الصعب أن يكون من قبيل المصادفة”.

وأقدمت السلطات على اقتحام قرية الدراز، مسقط رأس الزعيم الروحي للأغلبية الشيعية في البلاد، آية الله الشيخ عيسى قاسم، والتي تشهد اعتصاما مفتوحا منذ إسقاط جنسيته قبل 11 شهرا.

وقتل متظاهر أصيب خلال العملية الأمنية الواسعة، التي نفذتها قوات متعددة، هاجمت المعتصمين في الدراز بالأسلحة الآلية ورصاص الشوزن وقنابل الغاز. كما سجّلت إصابة عشرات المتظاهرين بجروح.

يأتي ذلك بعد يومين من صدور حكم ضد قاسم بالسجن عاما واحدا مع وقف التنفيذ، وتسديد غرامة بقيمة 100 ألف دينار، بعد إدانته بجمع أموال “الخمس” دون ترخيص، في محاكمة لمواقفه السياسية المعارضة للنظام.

المصدر: مرآة البحرين