أكد عبدالله الدقاق ممثل آية الله الشيخ عيسى قاسم في ايران أن مصير الشيخ عيسى قاسم مازال مجهولا حتى الآن وأنه في واقع الأمر تحت قبضة النظام الخليفي، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل السريع لحل الأزمة قبل فوات الأوان.

وفي مقابلة مع برس شيعة قال الدقاق “حصل الملك البحريني على ضوء أخضر أمريكي خلال لقائه بدونالد ترامب لذلك قرر البارحة الهجوم على منزل الشيخ عيسى قاسم وقد تم الآن الهجوم على منزل الشيخ واعتقال حولي 150 شخص من المواطنين البحرينيين المرابطين قرب منزل الشيخ عيسى قاسم ولا يزال مصير آية الله عيسى قاسم مجهولا فالشيخ الآن هو تحت قبضتهم ولا نعلم حاله حتى الآن”.

وفي ما يتعلق بماهية الخيارات لدى الشعب البحريني في حال تم التاكد من خبر اعتقاله قال ممثل الشيخ عيسى قاسم في طهران “أصدر علماء البحرين بيانا دعوا فيه جميع الناس الى التظاهر في جميع مناطقهم نساء ورجالا مرتدين الأكفان وقالو ان ارادها النظام كربلاء فنحن أبناء كربلاء لذلك فان هناك دعوى للتظاهر السلمي في جميع مناطق البحرين ونطالب جميع الدول التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان والمنظمات العالمية وأمين عام الامم المتحدة التدخل الفوري والسريع لحل الموضوع قبل فوات الأوان”.

وفي الرد على سؤال مراسل وكالة مهر عن امكانية تحول الحراك البحراني من السلمي الى المسلح بعد هذه الحادثة قال الشيخ عبدالله الدقاق “نحن نعول على الله تبارك وتعالى ومن بعد الله نعول على ارداة شعبنا ولا يزال حراكنا سلمي ولكل حادث حديث”/انتهى/

أجرى الحوار: محمد فاطمي زاده