أدان المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية، العملية الإرهابية التي وقعت في مدينة منشستر مساء الاثنين/ وأدت الى سقوط عشرات القتلى والمصابين، مؤكدا على ضرورة الاتحاد من أجل القضاء على الإرهاب

وأفادة وكالة برس شيعة أن المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية “بهرام قاسمي” أدان بشدة العملية الإرهابية التي إستهدفت الليلة الماضية عشرات الاشخاص في مدينة مانشستر شمال انجلارا، معربا عن تضامنه مع عوائل الضحايا والمصابين.
واعتبر أن الجذور الفكرية للاعمال الارهابية التي وقعت في منطقة ميرجاوة /جنوب شرق إيران واستهدفت حرس الحدود/ ومدينة مانشستر البريطانية واحدة،  داعيا جميع الدول المستهدفة من قبل الافكار المتطرفة والارهابية، الى الاتحاد من اجل التصدي الجاد والمنظم لهذه الجماعات الإرهابية والتفكيرية.
قاسمی تاکید کرد: یکی از تبعات ائتلاف های مصلحتی و صوری و دادن آدرس غلط در خصوص مبادی و مبانی ترویج و تسلیح تروریسم و افراطی گری، گسترش سرطانی آن در اقصی نقاط عالم است که جز با عزمی جزم و ایجاد ساز و کارهایی فراگیر  و بدور از استاندارهای دوگانه، ریشه کن نخواهد شد.

وأكد قاسمي: أن احد تداعيات التحالفات الانتهازية والصورية واعطاء عناوين مغلوطة حول مصادر ترويج وتسليح الجماعات المتطرفة والارهابية، هو انتشار هذه الجماعات بشكل سرطاني في اقصى ارجاء العالم، ولا يمكن اجتثاثها الا من خلال العزيمة والتصميم ووضع آليات شاملة بعيدا عن المعايير المزدوجة./انتهى/.