كشف رئيس منظمة صناعات الطيران التابعة للقوات المسلحة الإيرانية عن بعض تطلعات ايران المستقبلية في مجال صناعات الأسلحة والطائرات، معتبرا أن السعودية تنحني أمام الولايات المتحدة وتدفع المليارات لتحصل على السلاح والجمهورية الاسلامية بعيدة تماما عن هذا الاسلوب.

وأفادت برس شيعة أن رئيس منظمة صناعة الطيران التابعة للقوات المسلحة الإيرانية العميد”عبدالكريم بني طرفي” قال في المؤتمر الوطني للأويونيكس (الكترونيات الطيران) الذي عقد في جامعة “الشهيد ستاري” للطيران ، أن إيران تسعى لتنفيذ منظومات الأويونيكس الموحدة، مشيرا الى دور الدراسات والمقالات والأعمال الجماعية لجامعة الشهيد ستاري للطيران، في رفع نواقص وعيوب هذه المنطومات.
وتابع قائلا:  بحاجة الى شاشات العرض الرقمية، فإلى جانب تطوير منظومة الإتصالات والأسطول الجوي علينا أن نعمل لإدخال شاشات العرض الرقمية والـ MFD الى منظومة الطيران.

وأضاف بني طرفي: في حوزة الانظمة البصرية نطمح لصناعة صواريخ مافوق الطيفية او الاستشعار عن بعد.

وفي حديثه أشار رئيس منظمة صناعات الطيران الحربية الايرانية، الى صفقة الأسلحة التي عقدت بين السعودية والولايات المتحدة قائلا: أن السعودية من خلال التضرع الى  أمريكا والخضوع امامها بل بسحق كرامتها ودفع 110 ميليار ات دولار، استطاعت أن تحصل على الأسلحة ولكن ليس فى قاموسنا التضرع أمام الأجنبي وطلب المساعدة منه بهذه الطريقة.

وأضاف بني طرف:ي أن شركاتنا يجب أن تعمل في مجال تصنيع الطائرات الخاصة بالأسطول الجوي، مع او بدون طيار وايضا طائرات التزود بالوقود.

وأشار الى ضرورة استخدام الأنظمة التشغيلية المحلية وتجنب استخدام الأنظمة التشغيلية الأجنبية مثل “الويندوز” و”اللينكس” في مجال صناعة الاسلحة.

وفي الختام قال بني طرفي: أن إيران قد تجاوزت صناعة الطائرات الحربية الخفيفة والتعليمية وتطلعاتنا بعيدة المدى في هذا المجال./انتهى/.