اعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن اكمال المرحلتين الاولى والثانية من عمليات تحرير الفلوجة بنجاح، فيما اشار الى ان النصر اصبح باليد.

وقال العبادي في بيان نشر على موقعه الالكتروني على هامش اجتماعه بقادة عملية تحرير الفلوجة: إن “هدفنا هو تحرير الانسان وتحقيق الانتصار وتحرير الاراضي باقل الخسائر”، مبينا ان “النصر اصبح باليد بهمة وشجاعة المقاتلين، وان العالم ينظر باعجاب لانتصارات القوات العراقية وتحرير المدن المغتصبة والحاق الهزائم المتلاحقة ب‍داعش”.

وأشاد بـ”مضي قواتنا في تحقيق اهدافها وفق الخطة المرسومة”، مجددا التأكيد “على بذل اقصى الجهود لحماية المدنيين وتخليص ابناء شعبنا من اجرام داعش”.

وحيا رئيس الوزراء العراقي “القوات المقاتلة في عملية تحرير الفلوجة من الجيش والشرطة الاتحادية والمحلية ومكافحة الارهاب والقوة الجوية وطيران الجيش والحشد الشعبي والعشائري واكمالها المرحلتين الاولى والثانية بنجاح”، لافتا الى انهم “قاتلوا يدا واحدة وجسدوا وحدة العراقيين في دفاعهم عن وطنهم وارضهم”.

وحث العبادي المقاتلين “على المضي بكل قوة لتحقيق الخطة المرسومة لتحرير مدينة الفلوجة بالتوقيتات المحددة”.

واطلع رئيس الوزراء العراقي على شرح مفصل عن اخر التطورات الميدانية وتفاصيل تحرير 27 قرية وقصبة في المرحلة الثانية لخطة تحرير الفلوجة.

ووصل القائد العام للقوات المسلحة العراقية حيدر العبادي ورئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، اليوم الاربعاء، الى مقر عمليات تحرير الفلوجة للاطلاع على سير المعارك ضد جماعة “داعش” الارهابية.