قال المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي ان السعوديين ارادوا الانتقام من الشعب الايراني جراء هزائمهم في كل من اليمن وسوريا والعراق لذلك اقدموا على تسييس موضوع الحج.

واضاف آية الله مكارم شيرازي في تصريح خلال درس خارج الفقه والاصول، اليوم الاربعاء، بمدينة قم (جنوب العاصمة طهران) بحسب “ارنا”، قائلا: ان مؤسسة الحج والزيارة قرّرت الامتناع عن ايفاد المواطنين الايرانيين بعدما تأكدت من أن السعودية تنوي بشتى الذرائع الاساءة الى كرامة الشعب الايراني.

واكد ضرورة فصل موضوع الحج عن القضايا السياسية؛ مستدلا بآية من الذكر الحكيم وتاكيد القران الكريم على ان الحرم المكي ليس ملكا لاحد وانما يعود الى جميع المسلمين؛ مضيفا: ان السعوديين جعلوا من الحرمين الشريفين ملكا خاصا لهم وارادوا بدوافع سياسية تدارك هزائمهم والانتقام من ايران من خلال اجبارها على ايفاد الزوار الايرانيين في ظروف تخل بكرامتهم.

واشار آية الله مكارم شيرازي الى الفتاوى التحريضية لخطباء الحرمين الشريفين وشيوخ الوهابية التي استهدفت اتباع مذهب اهل البيت (عليهم السلام) ووصفتهم بـ “الانجاس والكفرة”؛ مؤكدا “لو افترضنا اننا كنا نتوصل الى اتفاق مع الحكومة السعودية، فلعل الحجاج الايرانيون كانوا سيواجهون خطرا من جانب الشباب (السعودي) المتطرف الذي يتأثر بمثل هذه الفتاوى”.

واكد المرجع الديني ان السعودية ليست كفوءة في ادارة الحرمين الشريفين؛ داعيا علماء المسلمين الىي اتخاذ خطوات تفضي الى سحب هذه المسؤولية من ايدي الوهابية المتطرفين؛ مؤكدا بقوله ان ذلك لن يتحقق قريبا وانما بحاجة الى تكاتف علماء الامة ليؤتي ثماره.

ومضى آية الله مكارم شيرازي للقول: اننا ندعو لان تكون ادارة شؤون الحج وزيارة بيت الله الحرام والمدينة المنورة تحت اشراف هيئة علمائية تضم جميع العلماء المسلمين .