أعلنت كوريا الشمالية عن إطلاق صاروخ باليستي متوسط المدى أرض-أرض اطلقت عليه اسم “بوك-كوك-سونغ -2″، وأكّدت أن زعيمها “كيم جونغ أون” وافق على استخدامه عسكرياً.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية: “نجحنا مجدداً في الإطلاق التجريبي لصاروخ باليستي استراتيجي متوسط المدى أرض-أرض “بوك-كوك-سونغ -2 “، وتفقّد الزعيم كيم جونغ أون عملية اطلاق الصاروخ البالستي”.
ونقلت الوكالة قول كيم جونغ-أون بأن “نسبة إصابة الهدف بواسطة الصاروخ البالستي دقيقة جداً، وإن صاروخ بوككوكسونغ-2 هو سلاح استراتيجي فعّال”.

وأضافت أن كيم جونغ أون وافق على نشر صاروخ “بوككوكسونغ-2” لاستخدامه عسكرياً.

وكانت هيئة الأركان المشتركة الكورية أعلنت في وقت سابق أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً بالستياً قطع مسافة 500 كلم من إقليم بيونغ أن الجنوبي.

وكانت كوريا الشمالية، أطلقت صاروخا بالستيا يوم 21من الشهر الجاري، تفوقت مواصفاته التقنية على كافة الصواريخ التي أطلقتها بيونغ يانغ في السابق.

وتشهد شبه الجزيرة الكورية توترا على خلفية التجارب النووية والصاروخية الكورية الشمالية والمناورات المشتركة الأميركية الكورية الجنوبية، التي تعتبرها بيونغ يانغ تهديداً لأمنها.

وزاد التصعيد بعد التهديدات المتبادلة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بتبادل الضربات النووية والصاروخية، وتحريك قوة بحرية أميركية بقيادة حاملة الطائرات “كارل فينسون” نحو المنطقة في 29 نيسان /أبريل الماضي، وتهديدات بيونغ يانغ بإغراق الحاملة وضرب القواعد الأميركية في كوريا الجنوبية واليابان وحتى بضرب الأراضي الأميركية بصواريخ نووية./انتهى/