طالب المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية ابراهيم رئيسي مجلس صيانة الدستور باجراء تحقيق في الخروقات التي شابت عملية الانتخابات التي جرت يوم الجمعة الماضي في ايران وانتهت بفوز الرئيس الحالي حسن روحاني لولاية ثانية بعد حصده 57 بالمئة من نسبة الناخبين الايرانين.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن حجة الاسلام والمسلمين ابراهيم رئيسي وجه رسالة الى مجلس صيانة الدستور جاء فيها ” اننا جميعا مكلفون في النظام المقدس للجمهورية الاسلامية الايرانية، بصيانة جمهورية النظام وصون أصوات الشعب باعتبارها مصداقا لحقوق المواطنة للايرانيين، ونظرا للوعود التي قطعتها للشعب الايراني، فلا يمكنني ان التزم الصمت امام ممارسة الظلم تجاه حقوق الشعب، لذلك اطلب النظر والدراسة الجادة للحالات المذكورة آنفا تنفيذا للقانون”.

وارفق المرشح رئيسي رسالته الي مجلس صيانة الدستور بمئات المستندات التي صنفت في عدة مجلدات./انتهى/