استنكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي الهجوم الغادر الذي تعرضت له قافلة تابعة لقوات سوريا على يد مقاتلات امريكية، معتبرا أن هذه الخطوة جاءت نتيجة صمت المجتمع الدولي الذي ألحق ضرراً كبيراً بالمبادئ والأعراف الدولية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن بهرام قاسمي المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية  أوضح اليوم السبت أن هذه الخطوة جاءت بهدف تغيير التوازن علي المستوي الميداني وكسب الوقت للجماعات الإرهابية لافتاً إلي أن الهجوم جاء بذرائع واهية ويهدف إلي التغطية علي المشاكل التي تعاني منها الحكومة الأمريكية علي المستوي الداخلي والدولي وهي نموذج صارخ للتدخل السلبي للحكومة الأمريكية في المنطقة بهدف تغيير المعادلات.  

وأشار إلي التأثير السلبي للهجوم الأمريكي علي التطورات في سوريا ومكافحة الإرهاب لافتاً إلي أنه وفي الوقت الذي تسعي جميع الأطراف السورية إلي خفض مستوي التوتر في سوريا من خلال الحوار السوري السوري البناء خاصة علي مسار المفاوضات في آستانة وجنيف فإن هذه الهجمات الأمريكية المتكررة تأتي لتدمير مسار التفاوض وتقوية موقف الجماعات الإرهابية.
وحذر من النتائج السلبية الكبيرة التي تنعكس عن الهجوم الأمريكي المتكرر خاصة في ظل سكوت المحافل الدولية./انتهى/