قال مندوب إيران في الأمم المتحدة “غلامعلي خوشرو” أن المرأة هي اولى ضحايا الأزمات التي سببها الإرهاب والعقوبات الدولية في الشرق الاوسط مشيرا الى إزدواجية المجتمع الدولي في تعامله مع قضايا المرأة في الشرق الأوسط.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، ان العضو الدائم لإيران في الامم المتحدة “غلام علي خوشرو” وفي كلمة القاها في اجتماع لمجلس الأمن الدولي تحت عنوان “العنف الجنسي ضد المرأة”، نوه بالازمات التي تشهدها المنطقة قائلا: أن المرأة في الشرق الاوسط تعاني من حالة خوف كبير ، نتيجة لأفعال الارهابيين والمتطرفين في المنطقة ، واصفا هذه الأوضاع بالمقيتة.

وأضاف أن ماتقوم به الجماعات التكفيرية من اعمال ارهابية ومتوحشة ضد المرأة ، كالسبي والاغتصاب الجنسي للنساء، مستوحاة من أفكارها التكفيرية ، حيث تجعل المرأة هدفا لأفعالها الظالمة.

وقال خوشرو: عندما تصبح الاجواء مفعمة بالعنف والخوف والتهديد والعنصرية ورهاب الأجانب، فتصبح المرأة اولى ضحايا هذه الظروف، مضيفا: أن عنف والاغتصاب الجنسي للمرأة لا يؤثر على حاضرها فحسب ، بل إنها ستخسر مستقبلها إقتصاديا وإجتماعيا ايضا.

ونوه خوشرو في كلمته على العقوبات الاقتصادية ، حيث أعتبرها عقوبات جماعية تمارَس ضد شعب بأسره وإنها مناهضة تماما لمعايير حقوق الانسان الخاصة بجميع الفئات المجتمعية سيما المرأة.

وأشار مندوب إيران في الأمم المتحدة الى أزدواجية المجتمع الدولي في تعامله مع قضايا حقوق المرأة في الشرق الأوسط قائلا: السياسات التي يمارسها الكيان الأسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني واستمرار حصاره على غزة ، يعد انتهاكا سافرا لحقوق المرأة الفلسطينية.

ونوه خشرو في حديثه الى الاوضاع المزرية في اليمن ، قائلا: أن المرأة اليمنية اصبحت عرضتا لغارات قوات التحالف السعودي وإستنادا بمصادر موثقة، خلال سنتين من العدوال ضد اليمن، اسفرت هذه الغارات عن استشهاد 10 آلاف مدنيا وجرح أكثر من 117 الف شخصا ومن بين هؤلاء الضحايا توجد الف و677 إمرأة والفين و260 طفلا./انتهى/.