قال موقع بريطاني يدعى “ليبرتي فايترز” : إن سربًا من الطائرات الإسرائيلية انظم لصفوف التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن وبدأ شن أول غارة على ما أسماه “معسكر تدريب تابع للحوثيين في تعز”.

ونقل الموقع عن الناطق لوزارة الدفاع السعودي اللواء أحمد العسيري قوله: “إن أول غارة إسرائيلية في اليمن استهدفت معسكرا للتدريب يتبع من أسماهم بالحوثيين في تعز غرب اليمن”.

كما نقل عن العسيري قوله:  في هذه المرحلة الحاسمة نحن في أشد الحاجة إلى جيش تل أبيب للحد من “الزحف الإيراني على اليمن”، آملاً من هذا التدخل الذي وصفه بالمهم أن يشكل فجرا جديدًامن العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، بحسب الموقع.

وقال الموقع البريطاني إن السعودية وجدت نفسها غير قادرة على هزيمة الثوار بعد أن قتلوا 28 طياراً من مقاتلي F-15  الذين يعملون لحساب التحالف بصواريخ روسية.

ونسب الى العسيري قوله “أن طائرة من نوع بيونغ 747 تحمل أسلحة حطت في قاعدة خميس مشيط العسكري لمساعدة التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين”.

وذكر الموقع عن وجود مفاوضات سرية بين إسرائيل والسعودية حول تقديم مساعدات جوية للتحالف من أجل هزيمة من أسماهم بالمتمردين الحوثيين.

هذا ولم يشير الموقع إلى السياق الذي جاء فيه حديث العسيري، ومتى أدلى بهذه التصريحات، حسبما اورده موقع المسيرة نت./انتهى/